راهبات معلولة .. وحرية الممانعين

القضية الأبرز التي سلطت الضوء على وضع الأقليات في الشرق الأوسط بعد أن تم نقلهم من قبل جبهة النصرة إلى جهة مجهولة منذ عدة أشهر أثناء معارك خاضتها مع النظام في المدينة والتي أوضحت أنها لم تقم بخطفهم وإنما إبعادهم حفاظاً على سلامتهم من القصف الهمجي الذي كانت تتعرض له المدينة من قبل قوات النظام حينها واليوم وبعد أن تم تسليمهم من قبل الجبهة للسلطات اللبنانية ضمن صفقة تبادل مع اسرى لدى النظام السوري ، العالم كله شاهد العملية والتي برأي كانت في صالح الجبهة التي نجحت في إظهار الصورة الحقيقة المغيبة عن الإعلام من خلال توثيقها للعملية بالصوت والصورة , حيث كان من الواضح العلاقة الأخوية التي ربطت الراهبت بهم من خلال الكلمات التي سمعناها في الشريط المصور والتي بلغت فيها إحدى الراهبات سلامها لأحد قادة الجبهة.. 

وهذا تحديداً ما خلف إمتعاض واسع واستنكار لدى الإعلام " الممانع " وكذلك التصريح الذي أدلت به المتحدثة باسم الراهبات والتي شكرت فيه الجبهة على حسن التعامل ونفت أي تعزيب أو ضغوط تعرضوا لها خلال عملية الإحتجاز التي كان يروج لها جمهور النظام وساسته ومعلقيه من خلال إعلامه حتى وصل الأمر بأحدهم للقول بأن بعض الراهبات قد صفوا على أيدي النصرة! وذلك طبعاً قبل عملية التبادل .. 

في هذا السياق  ناقش الإعلامي نديم قطيش خلال ثلاث حلقات متتالية من برنامج DNA هذا الموضوع وركز على طريقة تعاطي النظام ومناصريه مع الراهبات جراء هذه التصريحات التي أزعجتهم في حين أنهم يتشدقون بحقوق الأقليات وحرية الرأي ويدعون حماية نسيج الشعب السوري .. أتيت لكم بالثلاث حلقات لتشاهدوها هنا ففيها من المقاطع والتحليلات والحجج ما يخرس كل متشدق وناعق داعم للنظام ويعريه أمام الرأي العام ..

 
 
 
 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

اسلامنا حياتنا

القسم العام

حياتنا والتقنية

من هنا وهناك

الجرافيك والتصميم