الحلقة الثامنة – لديك رسالة خاصة

-السلام عليكم ورحمة الله

- وعليكم السلام ورحمة الله

- أهلا بــ (إسراء)

- أهلا بك

كالعادة نقاش .. عن الأمور الشخصية

و غير الشخصية .. وعن كل شيء ..

هاهو أذان المغرب وصاحبنا لازال يناقش ويدردش

يكفي لنا أن نعلم أن الحوار انتهى بينهما هكذا :- أنت أنسانة رائعة وفكرك أروع

- شكرا لك .. هذا من بعض ما عندكم

سأضطر للذهاب .. هل لديك ماتقولينه ؟

- ممممم .. لا يوجد شيء معين ولكن إلى أين ستذهب

- لا أدري .. ولكني تعبت علي أن أرتاح قليلا

- انتبه على نفسك ..

- شكرا لك .. انت أيضا .. (إسراء) .. أراك بعيني أروع مافب الكون

- عيونك الرائعة .. شكرا لك

- أشكرك ياأيتها الوردة

- أخجلتني !

- لا حياء في الدين

- آه بصدق . صحيح ..

- علي الذهاب .. تريد شيئا يا عزيزي

- أحبـــــــك

شعور متبادل

>> تم تعديل النص من قبل الرقابة :: كلام مشفر <<

تسجيل خروج من قبل إسراء

قتل الطهارة حين قال أحبك .. وهوت كسهم بأي حرف أجيب

رمت العفاف حين قالت بحبك .. معشوقة أنا وأنت لي حبيب

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

ما إن خرجت إسراء .. حتى فوجأت برسالة خاصة من (صاحب الفكر)

تحمل في طياتها كثيرا من الكلام المعسول .. الذي دغدغ عواطفها

وأذابها في عالم سرمدي .. وجعلها تعيش في حلم جميل طويل

كانت الرسالة تحوي بيتين من الشعر كتبهما بنفسه واعتبره أول عربون محبة

يامن سكنتم أضلعي .. وعين لحظي لاتراكم

يامن بقلبي هويتم .. وحامت الروح في حماكم

قرأت (إسراء) البيتين ..

للحظات أدركت أنها ( بثينة جميل )

و ( عبلى عنتر )

و (ليلى قيـــس )

و (جوليت روميـــو )

ضمت وسادتها .. وأغفلت عينيها ونامـــت ..

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

هناك كان ( عنترة ) يعيد ترتيب حساباته ..

وهو يصارع نفسه .. ماأجملها من مشاعر

وما أصعبه النفاق ..

والخداع ..

هل أحبها فعلا ؟!

كيف أحب فتاة لم أسمع لها صوتا ولم أرى لها صورة

لكني أحبها

ألذلك قالو : ” الحب أعمى ”

أراها فتـــاة أحلامي وأم أولادي

وأنا لاأحب العبث !

لكنها بعيدة المنال مني

يامن هواه أعزه وأذلني … كيف السبيل إلى وصالك دلني

لماذا دومـــا أزيد على نفسي الهموم ؟!

أو مجنون أنا حتى أثقل على نفسي ..

عش حياتك يابني .. وعوض عن أيام الأسى والحرمان

الذي عشته في كنف والدك . .

( إسراء ) هدية لي من السماء .. جاءت كي تعوضك حنانا فقدته

عش حياتك ..

وأغمض عينك ونم ..

وانت تحلم باللقاء

باللــــقاء

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

- صبـــاح الخير

- صبـــاح الأنوار ..

- أهلا بك يا … صحيح ماهو أسمك ؟

- لماذا ؟

- أمعقول أن لا أعرف اسم أعز الناس على قلبي

- ( ابتسامة ) لا ليس معقولا اسمي ( فارس )

- رائع اسمك كما أنت إذا ً فأنت في بلاد الغربة تدرس .. متى ستنتهي ؟

بدأت ( إسراء ) في طرح تلك الأسئلة ..

تلك الأسئلة التي تقربها من فتى أحلامها

- سأعود بعد أن أنهي دراستي .. بعد سنة

- جميل جدا ً

بدأت نبضات قلبها تزيد .. ولكن هذا النبض

مزعجا مربكا ..

أحست أن شيئا ما قادم ..

- أهلا بـ (فارس)

- أهلا بك

فارس لم تسألني أين أسكن .. مااسم عائلتي

أين أقيم كم عدد أخوتي ؟

- ولماذا أسألك ..

أحست ( إسراء ) بخيبة أمل ..

وكأنها في واد وهو في واد

- لا لا أقصد شيئا .. ولكن أليس لديك فضول ؟

- مممم لا ليس كثيرا ..

- حسنا أنا لدي فضول ..

- تفضلي

- مااسم عائلتك ..

- ( ابتسامة ) اسمي بالكامل : فارس حسن الفارس

-

-

-

- ألو ( إسراء ) أنت هنا ؟

تعذر ايصال الرسالة التالية : ألو ( إسراء ) أنت هنا ؟

قد يكون الطرف الآخر غير متواجد .

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

يا إلهي أين ذهبت ( إسراء ) .. مابالها ؟

كانت اللحظات تمر ثقيلة على قلبه ..

وكانت إسراء هناك .. على فراشها

تبكي

وتبكي

وتبكي

ومشاعر الألم واليأس والخوف والندم

قد ارتسمت على وجهها ..

أقفلت باب غرفتها وبدأت تبكي دما ً

وجسدها يرتجف بالكامل !

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

وقفت بعدها بكل شجاعة .. ونظرت للمرآة

وبدأت تكلم نفسها بصوت عال :

- من أنت ؟ ها ! أجيبي .. لا تريدين الأجابة .. حسنا

وبدأت تضرب وجهها بكلتى كفيها

أنت انسانة حقيرة ..

وعادت مرة أخرى لبحر الدموع ..

وقفت مرة أخرى ..

ومسحت دموعها ..

وتمالكت نفسها

وقامت بتسجيل الدخول

- يتبع بإذن الله -

لكن يا ترى لماذا فعلت هذا ؟ سنعرف في الحلقة الأخيرة بإذن الله .. كونو متواجدين !

اليوم تعمدت الإطالة قليلاً في الحلقة ... بناء لرغبتكم ... وسيكون هناك موضوع متعلق بالسلسلة ايضاً فأتمنى تواجدكم

أضف تعليق


كود امني
تحديث

راهبات معلولة .. وحرية الممانعين
القضية الأبرز التي سلطت الضوء على وضع الأقليات في الشرق الأوسط بعد أن تم نقلهم من قبل جبهة النصرة إلى جهة مجه
1479
0
العنف الأسري
اسمي خلود عمري 32 سنة متزوجة وعندي طفلين منذ زواجي وأنا أتعرض للضرب المبرح من زوجي بسبب أو بدون سبب، مع أني
1481
0
الحلقة الرابعة – صدقت سارة .. ورحل فهد
كان خالد بين نارين, نار زوجته التي ستأكل النيران قلبه اذا تزوج وخان وعده معها ومن الجهه الاخرى انه ان لم
1487
0

اسلامنا حياتنا

القسم العام

حياتنا والتقنية

من هنا وهناك

الجرافيك والتصميم