أجبني .. هل أنت تافه؟

 في خضم هذه الحياة تواجهنا مشاكل وهموم بطبيعة الحال .. فتلك هي الدنيا وتلك هي ابتلاءاتها والفرق هنا ما بين شخص وآخر هو مقدرته على التحمل واستعداده لتقبل الصدمات , حيث يعتمد هذا الأمر على مدى فهمه لهذه الحياة وتقدير الله عز وجل له فيها نتحدث هنا عن حالات عديدة .. ومشاكل منوعة ... وكلٌ ينظر لمشكلته وهمه على أنه كبيرة الكبائر

سواء صغرت في عين غيره أم لا ... لا يعنيه الأمر كثيراً .. فهو من يعايش الواقع وهو من يمضي فيه .. والجمرة لا تحرق إلا تحتها!

 

ولكن مهلاً .. تعطي لنفسك الفرصة وتحدث معها وانظر ... ما هو همك؟ ما هي مشكلتك؟ هناك رب موجود يسمعك .. ناجيه واطلب منه ما تشاء ... هو قريب منك وما خلقك ليعذبك .. ثق تماماً بذلك .. فالتفاءل والأمل مطلوب في حياة كلٍ منا إذا كنا نعتبر أنفسنا مؤمنين حقاً مهما اشتدت الظروف ومهما وواجهت المصاعب .. ولك في رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة حسنة في حياته.. وفيما واجهه من ظلم وافتراء وتعدي ... والأمثلة كثيرة لست في معرض احصائها .. إلا أنني ومن الواقع الذي نعيشه أحببت أن أنقل لك هذا التقرير عن هذا الرجل المسن ... ولن أتحدث عنه كثيراً .. فقط شاهد بصمت .. وتفكر في ما ستراه ... من ألم الفقر والمرض .. إذا ما كنت مهتماً في الإجابة عن السؤال الذي بدأت به موضوعي !!

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

اسلامنا حياتنا

القسم العام

حياتنا والتقنية

من هنا وهناك

الجرافيك والتصميم